بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» اسئلة لمرحلة اعدادي (بوربوينت)
الخميس 1 نوفمبر - 23:15:10 من طرف رفعت

» صدق ولابد ان تصدق
الخميس 11 نوفمبر - 11:52:48 من طرف كيرلس فوزى

» حب ام شهوة
الإثنين 1 نوفمبر - 17:25:39 من طرف كيرلس فوزى

» وزال الاكتئاب
الأحد 24 أكتوبر - 8:24:17 من طرف ايرينى فوزى

» انقذك ام انقذ ابنى
السبت 16 أكتوبر - 9:19:41 من طرف ايرينى فوزى

» الزوجة وجارتها
السبت 2 أكتوبر - 23:06:04 من طرف ايرينى فوزى

» اوعى تقول انا وحيد
الخميس 30 سبتمبر - 11:48:54 من طرف كيرلس فوزى

» لا يدع رجلك تزل
الخميس 30 سبتمبر - 11:45:10 من طرف كيرلس فوزى

» العادات السبع للناس الأكثر فاعلية
الأربعاء 29 سبتمبر - 16:50:31 من طرف ايرينى فوزى


غاية وجود الإنسان ... بقلم د. عادل حليم

اذهب الى الأسفل

غاية وجود الإنسان ... بقلم د. عادل حليم

مُساهمة من طرف felobter في الأحد 20 ديسمبر - 12:08:15

غاية وجود الإنسان

د. عادل حليم
الله كائن منذ الأزل وفيه الحب كائن، وهو المصدر الذى منه يتدفق الحب ممتزجاً بالحياة، لذلك لا يقدر الله إلا أن يحب ويهب الحياة، لو جاز التعبير.

الحب - بوجه عام - لا يتجلى إلا فى وجود "محب" و "محبوب" حتى إذا ما سرى تيار الحب المفعم بالحياة من أحدهما إلى الآخر حقق الحب معنى وجود "المحب" و "المحبوب".

من أجل ذلك تقدم الله "المحب" مدفوعاً بحبه اللامتناهى كى يهب الحياة لـ "آخر" جاعلاً إياه "محبوباً" يفرح قلب الله، ويسر الله بحضوره، وتتحقق غاية وجود هذا "الآخر" من خلال اشتراكه فى حياة الله.

ولكن من - يا ترى - هذا "المحبوب" الذى بمقدوره أن يحتمل التلاقى بالله المخوف ويجرؤ على أن يتجاوب معه ويحبه؟

وكيف تكون طبيعة ذلك الكائن الذى يمكن له أن يدرك حب الله اللامحدود ويتفاعل معه؟

لابد أن يكون المحبوب على صورة الله ومثاله حتى يتحقق له ذلك الفوز العظيم، أن يكون "محبوباً" لذلك الذى منه ينبع كل الوجود "وشريكاً" لمن يخضع له كل الكون.

لقد كان فى عقل الله منذ الأزل أن يخلق محبوباً على شبهه يشبع حبه الفياض، فيتمتع "المحبوب"، وصار اسم هذا "المحبوب" الإنسان.

ومن قبل أن يخلق الله الإنسان خلق الملائكة، لكنه لم يخلقهم على صورته كشبهه، بل خلقهم أرواحاً لابسة أجساماً نورانية وكاملة العقل والإرادة، وجعل من بينهم خداماً للإنسان (عب14:1) الذى كان فى عقل الله وقلبه منذ الأزل.

لقد خلق الله الإنسان من مادة الأرض، ومن نسمة الحياة الإلهية فى أن واحد (تك7:2)، فصار الإنسان محبوب الله الذى يعكس صورة الله وبهاءه، ويجمع فى كيانه كل ما هو مادى أى الكون المنظور، وما هو إلهى روحى غير منظور، وكأن الإنسان قد صار كوناً مصغراً Microcosms .

وهكذا وهب للإنسان أن يكون هو الوحيد، بين كل الخليقة المنظورة وغير المنظورة، الذى يجمع فى كيان واحد العقل والإرادة والحرية، وإمكانية الخلود، وإمكانية الارتباط بالله حتى إلى درجة الاتحاد به، الأمر الذى لم يوهب لأى كائن آخر سواه ولا حتى للملائكة.. وهذا هو معنى إن الإنسان مخلوق على صورة الله وليس له نظير فى ذلك بين كل الخليقة.

الإنسان - إذن - مخلوق بتكوين خاص يجعله مهيئاً أن يتجاوب بالحب مع الله خالقه بكل الوعى وبكامل الإرادة، وان يشعر بالله فى أعماق كيانه حاضراً بشكل يقينى وسرى فى آن واحد، وهكذا بمداومة اللقاء الداخلى بالله يقترب الإنسان تدريجياً إلى غاية وجوده أى الاتحاد بالله.
ولا توهب للإنسان مثل هذه النعمة ما لم ينفتح بالحب على الله، ويخضع له ويقبله بملء إرادته الحرة، ويطلبه لشخصه وليس لأجل عطاياه...

فلنقترب - إذن من الله بكل قلوبنا، وبكل الطاعة، وهو مستعد أن يسكب فينا حبه بكل غنى وغزارة، ومتى دخلنا فى دائرة الحب الإلهى، فإن غاية وجودنا تتحقق بالضرورة، ونتحرك شيئاً فشيئاً نحو هدف حياتنا الذى خلقنا - بطبيعتنا - متجهين إليه، الذى هو الله الأزلى، ساعين للاتحاد به والسكنى فيه نهائياً... ويقول القديس اوغسطينوس بهذا المعنى...

يا إلهى.. لقد خلقنا متجهين إليك، لذلك لن يجد قلبنا راحة إلا إذا ارتاح فيك.


avatar
felobter

عدد المساهمات : 189
نقاط : 591
تاريخ التسجيل : 08/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى