بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» اسئلة لمرحلة اعدادي (بوربوينت)
الخميس 1 نوفمبر - 23:15:10 من طرف رفعت

» صدق ولابد ان تصدق
الخميس 11 نوفمبر - 11:52:48 من طرف كيرلس فوزى

» حب ام شهوة
الإثنين 1 نوفمبر - 17:25:39 من طرف كيرلس فوزى

» وزال الاكتئاب
الأحد 24 أكتوبر - 8:24:17 من طرف ايرينى فوزى

» انقذك ام انقذ ابنى
السبت 16 أكتوبر - 9:19:41 من طرف ايرينى فوزى

» الزوجة وجارتها
السبت 2 أكتوبر - 23:06:04 من طرف ايرينى فوزى

» اوعى تقول انا وحيد
الخميس 30 سبتمبر - 11:48:54 من طرف كيرلس فوزى

» لا يدع رجلك تزل
الخميس 30 سبتمبر - 11:45:10 من طرف كيرلس فوزى

» العادات السبع للناس الأكثر فاعلية
الأربعاء 29 سبتمبر - 16:50:31 من طرف ايرينى فوزى


*** الناصرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

*** الناصرة

مُساهمة من طرف felobter في الأحد 20 ديسمبر - 21:43:43

يرتبط‏ ‏التاريخ‏ ‏بالأرض‏ ‏والوثائق‏ ‏والمخطوطات‏ ‏وفي‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏ ‏يؤيده‏ ‏الوحي‏ ‏ليسطر‏ ‏لنا‏ ‏بحروف‏ ‏من‏ ‏ذهب‏ ‏عن‏ ‏أماكن‏ ‏وحقبات‏ ‏زمنية‏ ‏ربما‏ ‏يعتقد‏ ‏البعض‏ ‏أنها‏ ‏اندثرت‏ ‏وفقدت‏ ‏قيمتها‏ ‏التاريخية‏ ‏سواء‏ ‏بالعوامل‏ ‏الطبيعية‏ ‏أو‏ ‏بمحركات‏ ‏بشرية‏ ‏سيئة‏ ‏النية‏ ‏ولكن‏ ‏التاريخ‏ ‏ثابت‏ ‏وصامد‏ ‏قاعدته‏ ‏قوية‏ ‏وقمته‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏لأنه‏ ‏لا‏ ‏يكذب‏ ‏ولا‏ ‏يتجمل‏ ‏ونحن‏ ‏الآن‏ ‏بصدد‏ ‏مدينة‏ ‏في‏ ‏مقاطعة‏ ‏الجليل‏ ‏الفلسطيني‏ ‏ذكرها‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏ولاسيما‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏وكتب‏ ‏عنها‏ ‏التاريخ‏ ‏في‏ ‏أماكن‏ ‏كثيرة‏.‏




ناصرة‏ ‏الجليل



تعددت‏ ‏الآراء‏ ‏حول‏ ‏تسمية‏ ‏هذه‏ ‏المدينة‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏يذكرها‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏بهذه‏ ‏التسمية‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏الذي‏ ‏أوردها‏ ‏تسعا‏ ‏وعشرين‏ ‏مرة‏ ‏فقبل‏ ‏الميلاد‏ ‏كانت‏ ‏تدعي‏ ‏باسم أم‏ ‏المغر

فقد‏ ‏قال‏ ‏دين‏ ‏فرر‏ ‏علي‏ ‏معني‏ ‏كلمة‏ ‏ناصرة‏ ‏إنها‏ ‏سميت‏ ‏ناصرة‏ ‏أو‏ ‏غصنا‏ ‏لأنها‏ ‏مملؤة‏ ‏بالغابات‏ ‏والخضرة‏ ‏الناضرة‏

‏أما‏ ‏مرل‏ ‏فعاد‏ ‏باسم‏ ‏الناصرة‏ ‏إلي‏ ‏الجبل‏ ‏الواقف‏ ‏فوقها‏ ‏كالحارس‏ ‏وكتب‏ ‏أسعد‏ ‏منصور‏ ‏مؤلف‏ ‏كتاب‏ ‏تاريخ‏ ‏الناصرة‏ ‏من‏ ‏أقدم‏ ‏أزمانها‏ ‏إلي‏ ‏أيامنا‏ ‏الحالية‏ ‏منشورات‏ ‏الهلال‏ 1924‏م‏ ‏ص‏24-26

‏مرجحا‏ ‏لهذه‏ ‏التسمية‏ ‏خصوصا‏ ‏وأن‏ ‏كلمة‏ ‏ناصرة‏ ‏مؤنث‏ ‏ناصر‏ ‏في‏ ‏العربية‏ ‏وهو‏ ‏الجبل‏ ‏الذي‏ ‏يبلغ‏ ‏ارتفاعه‏ ‏ميلا‏ ‏عندها‏ ‏ولكن‏ ‏بعض‏ ‏الكتاب‏ ‏في‏ ‏الغرب‏ ‏قالوا‏ ‏إن‏ ‏معني‏ ‏كلمة‏ ‏الناصرة‏ ‏هي نذير مؤيدين‏ ‏ذلك‏ ‏بأن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏ناصريا‏ ‏بمعني‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏نذيرا‏

‏ولكن‏ ‏قد‏ ‏جاء‏ ‏اسم‏ ‏الناصرة‏ ‏في‏ ‏معجم‏ ‏ما‏ ‏استعجم‏ ‏باسم‏ ‏نصوريةقرية‏ ‏بالشام‏ ‏إليها‏ ‏تنسب‏ ‏النصرانية‏ ‏وهي‏ ‏إبل‏ ‏وتعرف‏ ‏بالناصرة‏ ‏

وفي‏ ‏جولة‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏معجم‏ ‏البلدان‏ ‏يقول‏ ‏عن‏ ‏معني‏ ‏الناصرة‏ ‏إن‏ ‏فاعله‏ ‏من‏ ‏النصر‏ ‏ومنها‏ ‏اشتق‏ ‏اسم‏ ‏النصاري‏.

‏وقالت‏ ‏بعض‏ ‏المصادر‏ ‏التاريخية‏ ‏إن‏ ‏اسم‏ ‏الناصرة‏ ‏عبري‏ ‏ومعناهالقضيب أو‏ ‏الحارس‏ ‏وأن‏ ‏كان‏ ‏معني‏ ‏الاسم‏ ‏قضيب‏ ‏أو‏ ‏غصن‏ ‏فهو‏ ‏يتلاءم‏ ‏مع‏ ‏ما‏ ‏جاء‏ ‏بالنبي‏ ‏إشعياء‏ ‏متنبيئا‏ ‏عن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏الخارج‏ ‏من‏ ‏نسل‏ ‏الملك‏ ‏داود‏ ‏قائلا‏:‏

يخرج‏ ‏قضيب‏ ‏من‏ ‏فرع‏ ‏يسي‏ ‏ينبت‏ ‏غصن‏ ‏من‏ ‏أصوله إش‏11:1‏ وإر‏1:11‏ومي‏6:9‏

وهذا‏ ‏ما‏ ‏استند‏ ‏عليه‏ ‏القديس‏ ‏متي‏ ‏قائلا‏:‏

لكي‏ ‏يتم‏ ‏ما‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏الأنبياء‏ ‏إنه‏ ‏سيدعي‏ ‏ناصريا متي‏2:23.‏


وفي‏ ‏جنوب‏ ‏ولاية‏ ا‏لجليل‏ ‏شمال‏ (‏الموقع‏)‏فلسطين‏ ‏من‏ ‏ناحية‏ ‏الشرق‏ ‏علي‏ ‏مسافة‏ 20 ‏ميلا‏ ‏من‏ ‏البحر‏ ‏المتوسط‏ ‏وعلي‏ ‏سفح‏ ‏جبل‏ ‏يرتفع‏ ‏عن‏ ‏سطح‏ ‏البحر‏ ‏ب‏ 482‏م‏ ‏وفي‏ ‏وسط‏ ‏تلال‏ ‏أربعة‏ ‏ ‏المستدير‏ ‏وكلها‏ ‏قريبة‏ ‏من‏ ‏شكل‏ ‏الطبق‏ ‏المستدير‏ ‏تقع‏ ‏هذه‏ ‏القرية‏ ‏الصغيرة‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏يذكرها‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏وكثير‏ ‏من‏ ‏المؤرخين‏ ‏مع‏ ‏أنها‏ ‏رابضة‏ ‏علي‏ ‏التلال‏ ‏الجيرية‏ ‏في‏ ‏الطرف‏ ‏الجنوبي‏ ‏لجبل‏ ‏لبنان‏ ‏علي‏ ‏مسافة‏ ‏عشرة‏ ‏أميال‏ ‏تقريبا‏ ‏من‏ ‏سهل‏ ‏مرج‏ ‏بن‏ ‏عامر‏ ‏وعلي‏ ‏مسافة‏ 15 ‏ميلا‏ ‏من‏ ‏بحر‏ ‏الجليل‏ ‏مما‏ ‏ساعد‏ ‏علي‏ ‏اعتدال‏ ‏مناخها‏ ‏وتبعد‏ ‏بمسافة‏ 70 ‏إلي‏ ‏الشمال‏ ‏من‏ ‏أورشليم

‏ ‏فهي‏ ‏نقطة‏ ‏الالتقاء‏ ‏بين‏ ‏الجبل‏ ‏والسهل‏ ‏وترتبط‏ ‏بالطرق‏ ‏الرئيسية‏ ‏التي‏ ‏تصل‏ ‏بين‏ ‏مصر‏ ‏وسورية‏ ‏ويقول‏ ‏بعض‏ ‏الجغرافيين‏ ‏إن‏ ‏الناصرة‏ ‏القديمة‏ ‏كانت‏ ‏قديما‏ ‏علي‏ ‏ارتفاع‏ ‏أعلي‏ ‏فوق‏ ‏الجبل‏ ‏من‏ ‏الناصرة‏ ‏الموجودة‏ ‏الآن‏ ‏والتي‏ ‏دلت‏ ‏الحفريات‏ ‏الأثرية‏ ‏علي‏ ‏أنها‏ ‏كانت‏ ‏عامرة‏ ‏بالسكان‏ ‏في‏ ‏العصر‏ ‏البرونزي‏ ‏المتوسط‏ ‏ووجدت‏ ‏فيها‏ ‏قبور‏ ‏منقورة‏ ‏في‏ ‏الصخور‏ ‏يرجع‏ ‏تاريخها‏ ‏إلي‏ ‏الفترة‏ ‏من‏ 1900-1550 ‏ق‏.‏م‏.

‏ومرت‏ ‏بالعصر‏ ‏الحديدي‏ ‏الذي‏ ‏دلت‏ ‏عنه‏ ‏الحفريات‏ ‏بوجود‏ ‏قبور‏ ‏أثرية‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ 1200-586 ‏ق‏.‏م‏ ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏التاريخ‏ ‏إن‏ ‏مدينة‏ ‏الناصرة‏ ‏مرت‏ ‏بالعصر‏ ‏الكنعاني‏ ‏الذي‏ ‏أطلق‏ ‏عليها‏ ‏مدينة‏ ‏أبل‏ ‏الكنعانية‏ ‏احتلها‏ ‏الفرس‏ ‏عام‏ 300‏ق‏.‏م‏ ‏وفي‏ ‏عام‏ 333‏ق‏.‏م‏ ‏احتلها‏ ‏الإسكندر‏ ‏المقدوني‏

‏وعرفت‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الأول‏ ‏الميلادي‏ ‏بمدينة‏ ‏يسوع‏ ‏الناصري‏ ‏الذي‏ ‏عاش‏ ‏فيها‏ ‏مع‏ ‏يوسف‏ ‏النجار‏ ‏وأمه‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏وكان‏ ‏يعلم‏ ‏فيها‏ ‏ومن‏ ‏فوق‏ ‏جبل‏ ‏القفزة‏ ‏أراد‏ ‏اليهود‏ ‏أن‏ ‏يتخلصوا‏ ‏منه‏ ‏ويلقوه‏ ‏من‏ ‏فوقه‏ ‏كما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ ‏مت‏ 13:54-58 ‏ومر‏ 6:1-9 ‏ولو‏ 4:16 -30 ‏التي‏ ‏بعدها‏ ‏ذهب‏ ‏إلي‏ ‏كفر‏ ‏ناحوم‏ ‏وفي‏ ‏عام‏ 66‏م‏ ‏دمر‏ ‏فسباسيانوس‏ ‏المدينة‏,‏وازداد‏ ‏الوجود‏ ‏اليهودي‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الثاني‏ ‏الميلادي‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏دمر‏ ‏هاردريانوس‏ ‏مدينة‏ ‏القدس‏ ‏وطرد‏ ‏اليهود‏ ‏منها‏

‏وظلت‏ ‏الناصرة‏ ‏يهودية‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏جاء‏ ‏الإمبراطور‏ ‏قسطنطين‏ ‏البار‏ ‏في‏ ‏بداية‏ ‏القرن‏ ‏الرابع‏ ‏وأقامت‏ ‏الإمبراطورة‏ ‏هيلانة‏ ‏فيها‏ ‏أول‏ ‏كنيسة‏ ‏وهي‏ ‏كنيسة‏ ‏البشارة‏

‏ثم‏ ‏بنيت‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏كنائس‏ ‏عديدة‏ ‏وتعرضت‏ ‏كلها‏ ‏للتدمير‏ ‏منذ‏ ‏القرن‏ ‏السابع‏ ‏الذي‏ ‏شاهد‏ ‏اتحاد‏ ‏اليهود‏ ‏مع‏ ‏الفرس‏ ‏لقتال‏ ‏المسيحيين‏ ‏وفي‏ ‏عام‏ 1099‏م‏ ‏عادت‏ ‏الناصرة‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏لتكون‏ ‏أسقفية‏ ‏بيت‏ ‏شان‏ ‏ولكن‏ ‏بعد‏ ‏موقعة‏ ‏حطين‏ ‏وقعت‏ ‏تحت‏ ‏يد‏ ‏صلاح‏ ‏الدين‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1187‏م‏ ‏وعادت‏ ‏إلي‏ ‏فردريك‏ ‏الثاني‏ ‏عام‏ 1229‏م‏ ‏ثم‏ ‏استولي‏ ‏المماليك‏ ‏عليها‏ ‏وبعدهم‏ ‏الأتراك‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1517‏م‏ ‏وأجبروا‏ ‏السكان‏ ‏المسيحيين‏ ‏علي‏ ‏ترك‏ ‏المدينة‏ ‏وفي‏ ‏عام‏ 1620 ‏عاد‏ ‏المسيحيون‏ ‏إلي‏ ‏الناصرة‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏وأحكم‏ ‏الفرنسيسكان‏ ‏الحراسة‏ ‏عليها‏ ‏ولاسيما‏ ‏الأماكن‏ ‏المقدسة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏بحوزتهم‏ ‏وفي‏ ‏نهاية‏ ‏الحرب‏ ‏العالمية‏ ‏الأولي‏ ‏عادت‏ ‏إلي‏ ‏الإنجليز‏ ‏من‏ ‏يد‏ ‏الأتراك‏ ‏والألمان‏ ‏ولكن‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1948 ‏أستولي‏ ‏عليها‏ ‏الإسرائيليون‏ ‏وأصبحت‏ ‏من‏ ‏الأماكن‏ ‏السياحية‏ ‏المهمة‏ ‏التي‏ ‏يعتمد‏ ‏عليها‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏الدخل‏ ‏السياحي‏.‏




أهم‏ ‏المعالم‏ ‏السياحية



كنيسة‏ ‏البشارة‏ ‏التي‏ ‏أعيد‏ ‏تشييدها‏ ‏عام‏ 1966‏م‏ ‏فوق‏ ‏أنقاض‏ ‏كنيسة‏ ‏قد‏ ‏بنيت‏ ‏من‏ ‏القرون‏ ‏الأولي‏ ‏للمسيحية‏ ‏وأعيد‏ ‏تشييدها‏ ‏وهدمت‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مرة‏ ‏والتي‏ ‏كانت‏ ‏أقيمت‏ ‏فوق‏ ‏بيت‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏الموجود‏ ‏تحتها‏

‏وبالقرب‏ ‏منها‏ ‏كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏يوسف‏ ‏النجار‏ ‏التي‏ ‏بنيت‏ ‏فوق‏ ‏دكانه‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يعمل‏ ‏به‏ ‏وبين‏ ‏الكنيستين‏ ‏يوجد‏ ‏دير‏ ‏فرنسسكاني‏ ‏وفي‏ ‏أقصي‏ ‏جنوب‏ ‏الناصرة‏ ‏يوجد‏ ‏مغارة‏ ‏البشارة‏ ‏كما‏ ‏يوجد‏ ‏عين‏ ‏العذراء‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏مصدرا‏ ‏للماء‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏وإلي‏ ‏الآن‏.‏


ما‏ ‏أجملها‏ ‏جولة‏ ‏سريعة‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏التاريخ‏ ‏خرجنا‏ ‏منها‏ ‏بمدينة‏ ‏الناصرةأبل‏ ‏الكنعانيةالتي‏ ‏نامت‏ ‏في‏ ‏أحضان‏ ‏التاريخ‏ ‏فترة‏ ‏من‏ ‏الزمان‏ ‏وأيقظها‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏التي‏ ‏ينتسب‏ ‏إليها‏ ‏يسوع‏ ‏الناصري‏ ‏ومن‏ ‏خلاله‏ ‏كل‏ ‏مسيحي‏ ‏نصرانيا‏.‏
avatar
felobter

عدد المساهمات : 189
نقاط : 591
تاريخ التسجيل : 08/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى