بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» اسئلة لمرحلة اعدادي (بوربوينت)
الخميس 1 نوفمبر - 23:15:10 من طرف رفعت

» صدق ولابد ان تصدق
الخميس 11 نوفمبر - 11:52:48 من طرف كيرلس فوزى

» حب ام شهوة
الإثنين 1 نوفمبر - 17:25:39 من طرف كيرلس فوزى

» وزال الاكتئاب
الأحد 24 أكتوبر - 8:24:17 من طرف ايرينى فوزى

» انقذك ام انقذ ابنى
السبت 16 أكتوبر - 9:19:41 من طرف ايرينى فوزى

» الزوجة وجارتها
السبت 2 أكتوبر - 23:06:04 من طرف ايرينى فوزى

» اوعى تقول انا وحيد
الخميس 30 سبتمبر - 11:48:54 من طرف كيرلس فوزى

» لا يدع رجلك تزل
الخميس 30 سبتمبر - 11:45:10 من طرف كيرلس فوزى

» العادات السبع للناس الأكثر فاعلية
الأربعاء 29 سبتمبر - 16:50:31 من طرف ايرينى فوزى


علاقات داخل الخدمة

اذهب الى الأسفل

الراي في المقال

0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
0% 0% 
[ 0 ]
 
مجموع عدد الأصوات : 0

علاقات داخل الخدمة

مُساهمة من طرف felobter في الإثنين 14 ديسمبر - 0:09:36

بسم الآب و الابن و الروح القُدس الإله الواحد آمين.
ثلاثة مستويات للعلاقات داخل الخدمة هي:ـ
1- علاقة الخادم بالمخدومين 2- علاقة الخادم بأخوته الخُدام 3- علاقة الخادم بالمسئولين عن الخدمة

1- علاقة الخادم بالمخدومين:ــ
توجد بعض الاخطاء التي تشوب علاقة الخادم بالمخدومين:ــ
أ ) تعلُق زائد.
ب ) الدالة الزائدة . ج ) الخوف.
د ) التمييز.

أ ) تعلُق زائد:ــ يتعلق المخدومين بالخادم او الخادم يتعلق بأحد المخدومين تعلُق مَرَضّي ... احياناً الخادم نفسيته تحتاج تَعَلُق الآخرين بها و هذا التَعَلُق لهُ علامات منها :ـ
a - المديح:ــ و يعطي إرضاء ذات للخادم عندما يمدحه المخدومين.
b - يصير له مجموعة خاصة:ــ يًكُوُنوا المخدومين مجموعة مُختارة للخادم و سائر المخدومين الآخرين مُهمَلين حيث تجده يزور هؤلاء المجموعة المُختارة .... قد يتطور الامر أن المخدومين يأتون للكنيسة عندما يتواجد الخادم فقط و إن كان خادم آخر يخدم لا يأتي المخدومين .... هذه ضربة للخادم لأنه بذلك لا يخدم الله بل يخدم نفسه.
c - قد يتدخل الخادم في خصوصيات و اسرار المخدومين .... هذا قد يبدو جيد في الخدمة لكن هُناك تفاصيل خاصة ليس للخادم ان يعرفها .... يعرفها اب الاعتراف فقط .... لأنه قد يتغير المخدوم فيما بعد و يندم انهُ حكى للخادم اسراره.
d - قد يعترض الخادم إذا ارادت الكنيسة ان تنقلهُ من لأُسرة اخرى .... و كأن الخدمة تُفرِق بينه و بين اولادهُ ... لأ ن نحن نخدم الله و ليس نخدم انفُسنا .... حدث ذلك مع احد الخُدام عندما ارادت الخدمة ان تنقله من اسرته و إذا بالاولاد يُقيمون مُظاهرات في الكنيسة إحتجاجاً على نقل الخادم لأُسرة أخرى .... أمر خطير.

لماذا التعلُق في الخدمة خطأ؟؟.... لأنه إن كان بالخـــادم عيب في طبعهُ قد يـَتـَشـَرَب المخدومين هذا العيب و يصير فيهُم ... وقد يتخيل الخادم ان الخُدام يَغْيِرُون منه لأنه محبوب.

سبب التعلُق الزائد؟؟.... إما ان المخدوم محروم من العاطفة في البيت او الخادم نفسه محروم من العاطفة و يُعالِج ذلك من خلال تعلُق المخدومين به.

ب ) الدالة الزائدة:ــ الدالة الزائدة قد تؤدي إلى زوال الاحترام بين الخادم و المخدومين و قد يصل إلى المزاح بالايدي ... هذا ليس تباسُط بل دالة تَصِل إلى فقد الاحترام .... لو كانت الدالة زائدة بين الخادم و المخدوم و اراد المخدوم ان ياخذ راي خادم في مشكلة .... فلن يأخذ رأي الخادم الذي فقد احترامه.
لابُد من حُب و احترام بين الخادم و المخدوم .... حُب فقط يُؤدي إلى دالة زائدة .... احترام زائد يُؤدي إلى خوف .... لابُد من الاتزان بين الحُب و الاحترام.

ج ) الخوُف:ــ قد يكون خــــادم يُحِبْ اولادهُ لكنهُ لا يُظْهِر ملامح الحُــــب لأولاده ... يؤدي ذلك إلى خــوف المخدوم من الخادم ... لن يستفيد المخدوم من هذا الخادم و لن يشعُر انهُ اخ كبير بالنسبة لهُ.
الذي يلجأ للاحترام الزائد فقط بينه و بين المخدوم يكون شعارهُ يُريد الضبط للخدمة و الاولاد ... هذا الخادم لا يكون محبوب من المخدومين.
د ) التمييز:ــ قد لا يشعُر الخادم انهُ مُمَيِّز لمجموعة خاصة و إن كان يعرف انه يُمَيِّز فهذا خطأ اكبر .... قد يجد الخادم ميزة في مخدوم فيلجأ لهُ دائماً في الاسئلة اثناء الدرس و قـــد يقول قصيدة مدح امام الاسرة و يختاره قــائد لفريق و يختـاره لمُساعَدته ... و المخدومين اذكياء يشعُرون بهذا التمييز جداً .... قد يُمَيِّز مخدوم نتيجه مظهره الجيد.
إن اردت ان تُمَيِّز احد في الاسرة .... مَّيِز الضُعفاء (شجعوا صغار النفوس)

سؤال: كيف نُعالِج هذه العيوب؟؟
1- ان تكون اهدافي في الخدمة واضحة:ــ كثيراُ لا يكون لنا هدف في الخدمة ... الكنيسة وضعته في الخدمة دون ان يعي هدف الخدمة .... أهداف الخدمة:ــ
1- نُشْبِع اولادنا روحياً و ايضاً نُشْبِعهم نفسياً ... كيف؟؟.... هذا الجيل رغم انه كثير الحركة إلا انه جيل جائع بدت ظروفهم جيدة و لديهم امكانيات عالية لذلك عليك ان تُشْبِعهُم نفسياً لأن اولياء الامور في عصرنا دائماً مشغولين عن ابنائهم.
2- ان تزرع الاولاد في الكنيسة مجموعة واحدة لذلك نُسميها (اُسرة القديس فُلان) حيث ان الكنيسة جماعة تتحرك معاً نحو الملكوت ....افتح قلبك على كُل اسرتك و كُل ولد في الكنيسة و كُل انسان مسيحي يأتي في طريقك.
3- تُعطي رسالة رجاء و فرح لأولادك .... يوم ان اقامك الله على الخدمة اعطاك الله كلمتين مُهمتين تُرسلهُما لأولادك هما الرجاء و الفرح و إلا تكون خدمتك ليست صحيحة.
4- لابُد ان اعرف ماذا اُريد من المخدوم في كُل مرحلة .... مثلاً في ابتدائي سن الملائكة لابُد ان يعرف المخدوم ان الخادم يُحبهُ حتى و إن تَعَلَق به.
سن تانية و تالتة ابتدائي نُعرفهُم ان الله يُحبهم .... سن رابعة و خامسة ابتدائي نُعرِفَهُم ان الكنيسة تُحِبهُم .... هذا مفهوم مرحلة ابتدائي راجع نفسك عليها.

2- التزام في التعامُل:ــ الكنيسة تقول "الطريق الوسطى خلصت آخرين" اي لا تَطّرُف يميناً او يساراً .... الحُب الزائد يؤدي إلى دالة و الاحترام الزائد يؤدي إلى الخوف .... الاتزان مطلوب.

3- الاتضاع:ــ الخادم المُتَضِع يُصلِح عيوبه سريعاً ولا يعترض على اي ملحوظة من المسئولين .... الاتضاع ليس مظهر و شكل بل هو الذي يستطيع ان يقول في اي وقت انا رأيى ِ خطأ و يتراجع عن اراءه و لا يتمسك بكلامه بعند.

2- علاقة الخادم بأخوته الخُدام:ــ
يُلَخَص في كَلِمه واحدة "هي علاقة تكامُل و ليس تنافُس" اي انا اُكَّمِّل اخي الخادم و هو يُكَّمّلني ... هو جيد في الترانيم و انا لي حُضور على الاولاد و آخر له موهبة الكلمة .... الكُل يُكمِل بعضهُ البعض ولا نشعُر بغيرة إن قام احدنا بدور لا نعرِف ان نقوم نحــنُ به .... لابُد ان نعمـل كفريق مُتكَامِل ولا نعمـل بانفرادية في الخدمـــة .... إن كان في الخدمة روح تنافس فلن نخدم المسيح ... الروح القُدس يعمل في الجسد الواحد .... قد نجد خُدام جيدين في الخدمة لكن ليس لديهم روح الفريق هذا يُسَبِبْ مشاكل في الخدمة.

سؤال: كيف نُعالِج ذلك؟؟

1- كُل واحد منا به عيوب:ــ كُل إنسان منا مملوء بالعيوب أحدنا غضوب و آخر لا يحتمل و غيره.... إذاً ليس احد فينا كامِل .... لكن ليس علينا ان نعرف عيوبنا فقط بل علينا ان نحتمل عيوب الآخرين لأنهم يحتملون عيوبي.

2- اَعرَف ايجابيات اخوتي الخُدام:ــ لابُد ان اكتشِف ايجابيات الخُدام .... المسيح كشف ايجابيات السامرية التي كان يراها الجميع كُتلة من العيوب ... المسيح رأى فيها اشتياق .... هذا الاشتياق كَشَفَهُ المسيح و حولها لكارزة.
مر تلميذ أبو مقار على كاهن وثني فزم التلميذ عبادة الوثني فقام عليه و ضربهُ بينما عندما مَرْ أبو مقار نفسه علي نفس الشخص حياه قائلا لهُ السلام لك يا رجل الهِمة و النشاط و تعجب الكاهن الوثني و بسبب هذه الكلمة آمن الكاهن الوثني ............. ليتني انظُر لعيوبي و لمُميزات الآخرين.

3- شجع الخُدام:ــ لو كان خادِم كسوُل مُجرد ان يقوم بدور في الخدمة نُشجعه و هذا ليس نفاق بل تشجيع .... شجع اي ميزة في اخوتك الخُدام و ايضاً المخدومين.

4- اقبَل فكر اخيك الخادِم:ــ موسى النبي كان رجُل جبار و كان يجلس مع الله دائماً و عندما آتى إليه يثرون حماه و وَجَد انهُ يخدِم الشعب وحده فأشار عليه ان يُقيم مُساعدين لهُ في الخدمة . المُشكلة التي لا يقدر على حلها المُساعدين يأتون إلى موسى ليحلها .... موسى من اتضاعه قبل فكر حماه .... إقبَّل فكر اخيك في الخدمة.


3- علاقة الخادم بالمسئولين عن الخدمة:ــ
سواء كان امين الخدمة او الكهنة .... هذا قائم على:ــ
1- علاقتي بالرؤساء في الخدمة علاقة احترام و علاقة لها حدود مُعينة.
2- تأكد ان رؤية القائد دائماً اوسع من رؤية الخادم .... الخادم كُل رؤيته مُنحصرة في الاُسرة و امين الخدمة رؤيته مُنحصرة في الخدمة كُلها و الكاهن رؤيته تسع الكنيسة كُلها.
3- الطاعة تُخلي المسئولية .... من حقك ان تتناقش مع الرؤساء لكن لا تتناقش لكي تُقنعه برأيك لكن لكي تصلا إلى الحل الامثل .... الطاعة تُخلي المسئولية .... في النهاية كلمة القائد هي التي تمشي لأنه سَيُحاسَب عني امام الله.





[b][center]
avatar
felobter

عدد المساهمات : 189
نقاط : 591
تاريخ التسجيل : 08/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى